الخميس، ٢٢ نوفمبر ٢٠١٨

                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                              
                                                                                                                                                   والصغرى للمجموع.شهدت مصر عبر تاريخها صورا متعدده لري الأرض الزراعية من ماء النيل بالغمر الطبيعي من النهر وفروعه للأرض أو بالرفع اليدوي بالشادوف والساقية والطنبور وألات الري حتى استخدام وسائل الري الحديثة بالتنقيط والرش المحوري وغيره من الاساليب العلمية الحديثه وبر تاريخ مصر أنشأت مقاييس النيل واقيمت مشروعات الري الكبرى من سد اللاهون للسد العالي وما بينهما عبر الثاريخ يرجع تاريخ الري الحوضي في مصر للعصر الفرعوني واستمر العمل به ألاف السنين حتى عصر محمد على بعد بناء القناطر واقامة الجسور وشق الترع والقنوات فتحولت مصر من الري الحوضي للري الدائم
طريقة الري الحوضي وتقسيم القرى أحواض
بسبب الفيضان أقيمت القرى القديمة في مصر على أموام صناعية أو روابي طبيعية حتى لاتغرق مياه الفيضان المنازل والمقدسات دور العبادة معبد كنيس كنيسه مسجدحيث وضعت في اعلى نقطة بالكوم وبجوارها المقابر وبيوت عليه القوم ثم منازل الفقراء التي يضلها الماء أحيانا فيغرقها اما الاحواض فاعلاها المجاور لكتلة الكوم وغالبا ماسمي في معظم القرى بداير الناحيةوهو أخر الاحواض زراعة يحجز فيه الماء ويروى منه الحوض الذي أسفله وهكذاوصولا لشط النهر فاول حوض يزرع بعد انحسار القيضان هو المجاور للنهر ويروى من الماء المخزون في الحوض الذي يعلوه
وتعددت صور ووسائل واساليب الري في مصر القديمه وظل أكثرها انتشارا الري الحوض وقسمت القري لأحواض سميت المجاورة للنهر بالساحل والمجاورة للكتلة السكنية بداير الناحية وحملت بقية الاحواض اسماء اشخاض او احداث تاريخية دارات فوقهامثلها مثل القرى التي سميت باسماء مؤسسيها ومشاهير من سكنوهافنجد منها المسميات الهيروغليفية والاغريقية والرومانية والفبطية والعربية
من مسميات الاحواض الزراعية بمصر عبر التاريح
بالرغم من التحول للري الدائم ظلت اسماء الاحواض كما هي او عربت لتحكي التاريخ وتحمل الأرض مسميات من ملكوها وعاشوا عليها وظنوا أنهم ملكوهاودفنوا في باطنها دلالات مسميات الاحواض الزراعية واسترجاع التاريح في بعض قرى الدلتاتحمل بعض الأحواض الزراعية ومسميات القرى الحقبة المجهولة في تاريخ مصر الفرعونية من مجئ الخليل ابراهيم لخروج نبي الله موسى بالقوم في نصف ألفية مفقود تعيينها بمصر نطقت بها المسميات للأحواض الزراعية والقرى براس الدلتا مثل أبشاتي محلة الخليل بمصر واسمه أبشا والغنومي وهو يعقوب وشيمون محلة اولاد شمعون بن يعقوب وساما لاوي وحالاوي سا وسامادن ودروة وسبك وشيشاي وسهواج وسنتريس  و....ومن الأحواض أبو حلن الذي صار أبوتعبان وأم القبور حيث دفن غرقى جنود فرعون والاثنى عشر بعدد الأسباط و....والى الحذف فلاحاجة لضياع مزيد من الوقت في عمل وصلات ومراجع وروابط فلافائدةمع سياسة الحذف السريعa

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق